كيفية بناء استراتيجية تسويق فعالة: أفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة

بناء استراتيجية تسويق فعالة
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

بناء استراتيجية تسويق فعالة هو المفتاح المعجزة لتعزيز تنافسية الشركة في قطاع السوق الذي تعمل فيه. إذًا ما هي آلية وخطوات بناء استراتيجية خاصة بعملك؟ وهل الاستراتيجية هي ذاتها الخطة التسويقية؟! بكل ثقة لا، على الرغم من الخلط الشائع بين المصطلحين إلّا أن الخطة هي الوسيلة التي يمكن من خلالها تنفيذ الاستراتيجية التسويقية. الآن بات بإمكاننا عبر موقع ويكي العرب التعمق في كيفية بناء استراتيجية تسويق فعالة، ثم توضيح أبرز النصائح المعتمدة بهذا الصدد وأفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة. لذا فنتابع تفاصيل هذا الحل السحري لتحقيق أهدافنا التجارية معًا.

قد يهمك أيضًا: المال الذكي

كيفية بناء استراتيجية تسويق فعالة

يمكن بناء استراتيجية تسويق فعالة باتباع الخطوات التالية:

  1. تحليل البيئة التسويقية.
  2. تحديد الأهداف التسويقية.
  3. تحديد ميزانية الشركة.
  4. اختيار استراتيجية تسويق فعالة.
  5. تنفيذ استراتيجية التسويق.
  6. تقييم استراتيجية التسويق.
بناء استراتيجية تسويق فعالة
بناء استراتيجية تسويق فعالة

1- تحليل البيئة التسويقية

أولى خطوات بناء استراتيجية تسويق فعالة هو تحليل البيئة التسويقية الداخلية والخارجية للشركة. والهدف من هذه الخطوة هو المساعدة في تحديد نقاط القوة والضعف واكتشاف الفرص والتهديدات، ثم تحديد الأهداف التسويقية واختيار الاستراتيجية المناسبة. والجدير بالذكر أن التحليل يكون على مستويين الأول هو البيئة الخارجية والمتمثلة بكل ما يقع خارج حدود سيطرة الشركة لكن مكوناته تؤثر على أعمال الشركة بينما الثاني هو البيئة الداخلية والمتمثلة بكل ما يقع تحت إدارة وسيطرة الشركة كإدارة العمليات الإنتاجية والمخزون والموارد البشرية، كذلك الحملات التسويقية.

2- تحديد الأهداف التسويقية

إن تحديد الأهداف التسويقية هو أهم خطوات بناء استراتيجية تسويق فعالة. فهو الموجه الأول للاستراتيجية التسويقية نحو تحقيق ما تطمح به الشركة بناءً على التحليل في المرحلة الأولى. كما وأنه المعيار الذي سيتم على أساسه قياس أداء الاستراتيجية في آخر مرحلة وهي التقييم.

وعلى الرغم من اختلاف الأهداف بين شركة وأخرى، إلّا أنها جميعها يجب أن تتصف بالواقعية وقابلية الإنجاز والملائمة مع الأهداف العامة للشركة، كما  وأنها تنحصر في 3 أنواع رئيسية هي (أهداف العائد، أهداف الحصة السوقية، كذلك أهداف الوعي بالعلامة التجارية).

3- تحديد ميزانية الشركة

تلعب الميزانية دور حارس الأمن والضابط المالي عند بناء استراتيجية تسويق فعالة. فهي الجدول الذي سيحدد لك صافي الربح المتوقع من خلال تضمين الإيرادات المحتملة والمصاريف الإدارية بالإضافة إلى المصاريف التي تتطلبها الاستراتيجية التسويقية. ومن جهة أخرى تتمثل أهميتها في ضبط المصاريف دون ترك أي منفذ للهدر، كذلك توضيح قدرات الشركة المالية عند اختيار الاستراتيجية التسويقية وتنفيذها.

4- اختيار الاستراتيجية التسويقية

إن اختيار الاستراتيجية التسويقية هي الخطوة المفصلية عند بناء استراتيجية تسويق فعالة، واختيارها مبنيًا على الأهداف المحددة وقدرة الشركة التنافسية أما أنواع الاستراتيجيات التي يمكن الاختيار بينها عديدة جدًا لكنها بشكل رئيسي تنقسم إلى (استراتيجيات دفاعية، استراتيجيات هجومية، استراتيجيات تنافسية، استراتيجية المزيج التسويقي، الاستراتيجيات الموسمية، كذلك استراتيجيات التوسعية).

5- تنفيذ الاستراتيجية التسويقية

تنفيذ الاستراتيجية هي الخطوة العملية عند بناء استراتيجية تسويق فعالة، أي نقل الخطة إلى طور التطبيق من خلال تهيئة كافة الظروف والقدرات والتنسيق بين الأقسام. كما ويتم هنا بناء وتهيئة كل من له يد في تنفيذ الاستراتيجية المختارة ليكون على أكمل استعداد عند التطبيق دون خروج أي عقبات تعيق ذلك.

6- تقييم الاستراتيجية التسويقية

إن بناء استراتيجية تسويق فعالة يترجم من حيث الكفاءة في مرحلة التقييم، وهو ما يفسر أهمية هذه الخطوة التي تقوم على مراقبة الأداء الفعلي للاستراتيجية المنفذة من خلال المقارنة بين النتائج المتحققة والأهداف الموضوعة في الخطوة الثانية. ومن جهة أخرى تلعب مرحلة التقييم دورًا هامًا في تحديد مواطن الضعف في الاستراتيجية المنفذة، وذلك للعمل على تطويرها واتخاذ الإجراءات اللازمة.

نصائح عند بناء استراتيجية تسويق فعالة

إن أهم النصائح عند بناء استراتيجية تسويق فعالة هي فيما يلي:

  • مراجعة منتجات وخدمات الشركة.
  • تحديد الجمهور المستهدف.
  • تحديد المزيج التسويقي.
  • تسويق المحتوى.
  • التعاون مع المؤثرين.

مراجعة منتجات وخدمات الشركة

تقوم مراجعة منتجات وخدمات الشركة على البحث عما ستقدمه الشركة للعملاء من خلال ما يلي:

  • توضيح فوائد المنتج/ الخدمة والمزايا الخاصة به.
  • ما هي قيمة المنتج / الخدمة في حياة الفرد.
  • مدى أهمية المنتج / الخدمة للعملاء.

تحديد الجمهور المستهدف

إن تحديد الجمهور المستهدف هو أهم جوانب الاستراتيجية التسويقية والمبدأ الأساسي الذي يجب أن يلتزم به المسوق عند بناء استراتيجية تسويق فعالة. ويعود سبب أهمية هذا التحديد إلى معرفة الفئة التي تهتم بمنتجك أو خدمتك (العميل المثالي)، كذلك معرفة حجمهم لتحديد نوع الهدف هل هو يتعلق بالعملاء وزيادة الوعي بالعلامة التجاري أم لا، وبالتالي تسهيل عملية اختيار الاستراتيجية المناسبة لهذا الهدف.

علمًا أن تحديد الجمهور المستهدف يكون باتخاذ قرار يتعلق بتخصيص ميزانية إنفاق على مواقع التواصل الاجتماعي، كذلك للتعرف على العملاء ومعرفة أنواعهم وتوقع احتياجاتهم لتلبيتها بشكل أكثر فعالية باستخدام أفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة.

تحديد المزيج التسويقي

أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند بناء استراتيجية تسويق فعالة هو اختيار المزيج التسويقي الخاص بالشركة والقائم على (التوزيع، الترويج، التسعير، كذلك المنتج). وذلك يتم من خلال دراسة الأدوات التسويقية التي يعتمدها المنافسين، ثم اعتماد المزيج التسويقي الذي يتناسب مع ميزانية الشركة وأهدافها التسويقية. والجدير بالذكر أن المزيج التسويقي يتناول 4 عناصر رئيسية هي:

  • المنتج/ الخدمة: هو معرفة قيمة المنتج لدى العملاء، ثم تحديد نقاط القوة والضعف له.
  • الترويج: هو اختيار الحملات التسويقية الملائمة لميزانية الشركة، سواء التسويق الإلكتروني، أو الإعلان الإعلامي أو العلاقات العامة.
  • التوزيع: وهو اختيار الطرق التسويقية المناسبة بالاعتماد على فهم السوق وتحديد الجمهور المستهدف ونوع المنتج/ الخدمة.
  • التسعير: هو تحديد هامش الربح الخاص بالشركة. والذي يجب أن يكون مدروسًا بدقة من حيث التكاليف ومقارن مع المنافسين بحيث يحقق أكبر جذب للجمهور المستهدف.

التعاون مع المؤثرين

أن الهدف الأساسي من بناء استراتيجية تسويق فعالة هو الحفاظ على العملاء الحاليين وكسب عملاء جدد، وهذا يتم من خلال الحملات التسويقية التي أثبتت نجاحًا باهرًا في مجال التعاون مع المؤثرين. إذْ يعتبر كبار صناع المحتوى مصدر ثقة لمتابعيهم، وبالتالي إن تسويقهم لعلامة تجارية ما سيعمل على تحسين سمعتها دون أدنى شك وسيوجه الجمهور نحو تجربتها.

تسويق المحتوى

بات تسويق المحتوى جزءً مؤثرًا على أعمال الشركة عند بناء استراتيجية تسويق فعالة، وهنا يجب الأخذ في عين الاعتبار النقاط التالية:

  • يتطلب تسويق المحتوى الجيد وقت طويل لإنتاجه.
  • كما ويتطلب تسويق المحتوى وجود فريق كتابة خبير.
  • كذلك يتطلب تسويق المحتوى مصمم جرافيك.
  • الاستعانة بفريق تسويق خارجي يتطلب تكلفة تبدأ من 2000 دولار شهريًا.

أفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة

إن أفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة هي:

  • برنامج إدارة قياس الأثر IMM.
  • التوثيق الرقمي.
  • تقنية العمل عن بعد.
  • الذكاء الاصطناعي.

برنامج إدارة قياس الأثر IMM

يعتبر برنامج إدارة قياس الأثر IMM من أفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة. فهو يقوم على تحليل العوامل الاجتماعية والتأثيرات البيئية السلبية والإيجابية للشركة ثم البحث عن أفضل السبل لتخفيف السلبيات وتعظيم الإيجابيات بما يتناسب مع الأهداف العامة للشركة. والجدير بالذكر أن الشركات التي تستخدم برنامج IMM أثبتت نجاحها في استدامة أعمالها. وذلك من خلال استخدام البيانات لتحديد أهداف موجهة نحو المستقبل، كذلك اتباع ممارسات أكثر استدامة تساعد في بناء استراتيجية تسويق فعالة.

التوثيق الرقمي

إن أفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة هو التوثيق الرقمي الذي خلقته الثورة الرقمية بهدف جعل عمليات الشركة أكثر أمانًا في التخزين وأكثر سهولة في التحرير والتدقيق. إذْ أثبتت الدراسات أن التحويل من العمليات التجارية الورقية إلى الرقمية تخفف نفايات المكاتب الإدارية إلى ما يصل 70%.

والجدير بالذكر أن وجود تقنية قارئ الشاشة تساهم في تقليل التوثيق الورقي وتساعد في وصول جميع المستخدمين إلى الملفات الهامة أما من ناحية صعوبة التحويل إلى التوثيق الرقمي، فيمكن القول إنه سهل ببساطة. وذلك نتيجة ظهور البرامج التي توفر خدمة المسح البصري للأحرف وتحويلها إلى ملفات ورقية خلال ثوانٍ.

تقنية العمل عن بعد

تعد تقنية العمل عن بعد من أفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة في ظل الثورة الرقمية، ويمكن توضيح هذه التقنيات كالآتي:

  • تقنيات توظيف العمال عن بعد: ساعدت عدة تقنيات موضوع العمل عن بعد، وبالتالي تقيل تكاليف الأجور واختيار العمال الأكثر كفاءة وتخفيف الازدحام المروري والتلوث البيئي. على سبيل المثال (برامج إدارة سير العمل، تطبيقات تسجيل الشاشة، أدوات التكامل، تطبيقات المراسلة الفورية، كذلك أدوات البريد الإلكتروني).
  • تكنولوجيا مؤتمرات الفيديو: قللت هذه التقنية الحاجة لإنشاء معارض ومؤتمرات تجارية واقعية، وبالتالي السرعة في إنجاز العمل والتركيز عليه بدلًا من التركيز على التكلفة.

الذكاء الاصطناعي

بدأ الذكاء الاصطناعي بالسيطرة على عالم الأعمال بقوة، وقد أثبت فعاليته في قسم التدقيق والمحاسبة المالية من خلال اكتشاف عمليات النصب والاحتيال، كذلك توفير الوقت في توثيق العمليات. كما وأثبت فعاليته في خدمة العملاء من خلال روبوتات الدردشة التي باتت منتشرة في العديد من المواقع والمنصات الاجتماعية.

ومن جهة أخرى ساعد الذكاء الصناعي في أتمتة عمليات الشركة، وبالتالي التركيز على الابتكار والإبداع عوضًا عن تكرار العمليات نفسها. وهنا تأتي استدامة الأعمال في ظل التطور المستمر بتقنيات الذكاء الصناعي التي توفر الوقت والجهد على البشر للابتكار وليس للاستغناء عنهم.

في الختام، نأمل أن تكون المعلومات المقدمة في مقالنا قد أجابت على جميع استفساراتكم حول كيفية بناء استراتيجية تسويق فعالة. وذلك من خلال عرضنا التفصيلي للخطوات المعتمدة من قبل كبار خبراء الاقتصاد حول العالم. مع ذكر أبرز النصائح وأفضل التقنيات لتحقيق نمو الأعمال المستدامة.

‫0 تعليق

اترك رد